منتدي أبناء أبوجلفا
مرحباً بك فى منتداك

هل مدح شاعر من الجن أو الإنس بلادنا بمثل هذا الشعر؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل مدح شاعر من الجن أو الإنس بلادنا بمثل هذا الشعر؟!

مُساهمة من طرف عبدالله يوسف صديق في الأحد مارس 03, 2013 4:20 am

03-03-2013 11:26 AM
ما مجَّد بلادنا أديبٌ كما مجَّدها الشاعر المصري الشاهق، علي الجارم، رحمه الله.

زار هذا الأمير الأدبي العظيم بلادنا، قبل سبعين عاماً، وكتب في خطابها قصيداً مجيداً، أنشده بصوته الرخيم، الذي كم تحدث عنه معاصروه بافتتان.وقد ألقى الشاعر قصيده، ورنَّح به حشداً، هُرِع إلى الاستماع إليه، بدار الخريجين بأم درمان، وهي الدار التي كانت منبراً للأدب، مثلما كانت منبراً للسياسية. ولا غرو، فقد كان السياسيون حينها أدباء، أو من ذواقة الأدب، أو من أنصاره.
فيا لها من سنين حسوم، استحال فيها السياسيون السودانيون، إلى أجلاف أقحاح، لا ذوق لهم ولا أدب!. وحريٌّ بنا أن نذكر أن الجارم جاء في زورة أخرى إلى بلادنا، في سنة 1951م، أبهج فيها جموع الأدباء السياسيين السودانيين، والسياسيين الأدباء، بقصيد فخم آخر.

شاعر النيل
وحينها توجع بعض ممن تاح لهم أن يشهدوا ذلك الحفل النَّدِي، أشد التوجع، ومنهم كبير الشعراء السياسيين، وكبير السياسيين الشعراء، شاعر النيل الصداح، الأستاذ أحمد محمد صالح، الذي شغل منصب عضو مجلس السيادة عقب الاستقلال، وكان قبل ذلك قد كتب ما أصبح الآن النشيد القومي للسودان. وقد كتب الأستاذ الشاعر أحمد محمد صالح معبراً عن حسرته، بحرمانه من سماع الجارم، قصيدته الدرة، التي جاء في مطلعها:

أخلفتِ يا حسناءَ وعدِي وجَفوتِني ومَنعتِ رِفْدي
فِينوسُ يا رمزَ الجمالِ ومُتعـةَ الأيـَّامِ عــــندي
لما جَلوكِ على الملأِ وتخيَّروا الخُطَّابَ بعدي
هُرِعُوا إليك جَماعةً وبقِيتُ مثلَ السَّيفِ وحدي
اسْتنجِزُ الوَعدَ النَّسيمَ وأسألُ الرُّكبانَ جُهدي
يا من رأى حَسناءَ تخطِرُ في ثيابِ اللازَوَرْدِي
لو كان زِنْدي وارِيـــاً لتهيَّبوا كفـِّــي وزِنـْــدي
أو كانَ لي ذهبُ المُعزِّ لأحسنوا صِلتي وَوُدي
هذي اليَّراعةُ في يدِي لو شِئتُ صارتْ ذاتَ حَد
أو شئتُ سَالتْ عَلقماً سُماً يُرَى عند التَّحدِّي!

وهي قصيدة لها قصة طولى، ليست لدينا تفاصيلها، فعسى أن يتكرم بتنوير الجيل الحالي بها، أحد المخضرمين.
سُقِيَتْ من كَفِّ ساقِينَا

وقد استهل الجارم شعره، الذي ألقاه بدار الخريجين، في عام 1941م، ببث لواعج الأشواق، القديمة، المستكنة، فقال:

يا نسمةً رنَّحت أعطافَ وادينا قِفى نُحييكِ أو عُوجى فحيينا
مرَّتْ مع الصُّبحِ نَشوَى في تَكسُّرِها كأنَّما سُقيتْ من كَفِّ ساقينا
أرختْ غَدائرَها أخلاطَ نافجةٍ وأرسَلتْ ذَيلها وَرداً ونَسرِينا
كأنَّها روضةٌ فى الأفقِ سَابحة تَمُجُّ أنفاسَ مَسرَاها الرَّياحينا
هبَّتْ بنا من جَنوبِ النِّيلِ ضَاحكةً فيها من الشَّوق والآمالِ ما فينا
إنَّا على العهدِ لا بُعدٌ يحوِّلنا عن الوِّدادِ ولا الأيامُ تُنسينا!
وكعادة أمراء القريض، في مناجاة الحمائم، بث إليها الشاعر النجوى، فقال:
يا شاديَ الدَّوحِ هل وَعدٌ يُقرِّبنا من الحَبيبِ فإن البُعدَ يُقصينا
تَشابهتْ نَزَعاتٌ من طبائعِنا لمَّا التقتْ خَطراتٌ من أمانينا
فجاء شعرِيَ أناتٍ منغمةً وجاء شِعرُك غَمرَ الدَّمعِ مَحزونا
شعرٌ صَدحْنا به طبعاً وموهبةً وجَاشَ فى الصَّدرِ إلهاماً وتلقينا
والنَّفسُ إن لم تكنْ بالشِّعرِ شاعرةً ظنَّته كلَ كلامٍ جاءَ موزونا!
وبعد حديث معترض، أزجاه الشاعر، عن العزائم، والجهاد، عاد فخاطب الطير وارتجاه:
إن جُزتَ يوماً إلى السُّودانِ فارعَ له مودةً كصفاءِ الدُّرِ مكنونا
عهدٌ له قد رعينَاه بأعينِنا وعُرْوةٌ قد عقدنَاها بأيدينا
ظِلُّ العُروبةِ والقُرآنُ يَجمعُنا وسَلسلُ النِّيل يَرويهم ويَروينا
أَشَعَّ فى غَلَسِ الأيامِ حَاضِرُنا وضَاءَ فى ظُلمةِ التَّاريخِ ماضِينا!

نبأٌ عندَ ابنِ سِيِرينا
ووصف بلادنا، بما لم يصفها به قبله شاعر، من بني الإنس أو الجن، فقال:
أرضٌ من النَّومِ والأحلامِ قد خُلقتْ فهل لها نبأٌ عندَ ابنِ سِيِرينا
كأنَّما بسطَ الرَّحمنُ رُقْعَتَها من قبلِ أن يَخلقَ الأمواهَ والطِّينا
تسَلَّبَت من حُلِىِّ النَّبتِ آنفةً وزُينت بجَلالِ اللهِ تزيينا
صمتٌ وسحرٌ إرهابٌ وبُعد مدىً ماذا تَكونينَ قولى ما تَكونِينا
صَحراءُ فيك خَبيئاً سِرُّ عِزَّتِنا فأَفصِحى عنْ مَكانِ السِّرِّ واهْدِينا!
ونسب بني السودان، إلى أصلهم الثقافي، العربي، المجيد، قائلاً:
إنا بنو العُربِ يا صَحراءُ كم نحتَتْ من صَخرِك الصَّلدِ أخلاقاً أوالينا
عزُّوا وعزَّت بهم أخلاقُ أمتِهِم فى الأرضِ لمَّا أعزُّوا الحَقَّ والدِّينا
مِنَصَّةَ الحكم زَانُوها مَلائكةً وجُذوةَ الحَرْبِ شبُّوها شَياطِينا
كانوا رُعاةَ جِمالٍ قبل نَهضَتِهم وبعدَها مَلأوا الآفاقَ تَمدِينا
إنْ كبَّرتْ بأقاصِى الصِّينِ مئذنةٌ سمِعْتَ فى الغَربِ تَهليلَ المُصلِّينا!

تَسَرَّق السَّمعَ شوقى وابن زيدون

وقد حُقَّ للشاعر أن ينسب نفسه، وهو يجود بحسن ختام قصيده الفخم، إلى نجمي الشعر، الساميين: ابن زيدون، وابن شوقي، فقال:

قِفْ يا قطارُ فقد أوْهَىَ تَصبُّرنا طُولُ السِّفارِ وقد أكْدَتْ قَوافينا
جئنا إليها وفى أكبادِنا ظمأٌ يَكادُ يقتُلُنا لولا تَلاقينا
جئنا إليها فمن دَارٍ إلى وَطنٍ ومن مَنازلِ أهلينا لأهلِينا
يا ساقىَ الحَىِّ جدِّدْ نَشوةً سَلَفَتْ وأنتَ «بالجَبَنَاتِ» الحُمْرِ تَسقينا
واصدحْ بنُونيةٍ لمَّا هَتفتُ بها تَسَرَّق السَّمعَ شوقى وابن زيدونا
وأَحْكِم اللحنَ يا ساقى وغِنِّ لنا إنَّا مُحيُّوكِ يا سَلمَى فحيِّينا
avatar
عبدالله يوسف صديق

عدد المساهمات : 240
تاريخ التسجيل : 14/10/2011
العمر : 48
الموقع : السعودية- جامعة الحدود الشمالية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى